محمود حجيج - M media

this is the beta release of M store. ×

محمود حجيج

في رصيد المخرج وفنان الفيديو اللبناني محمود حجيج حوالي 30 فيلما روائياً قصيراً وتسجيلياً من بينها " ذات مرة" في العام 1997 و" ذكريات رأس بيروت" في العام 2005 و " بدنا نربح"في العام 2006.

درس محمود حجيج في الجامعة الأميركية في بيروت ونال اجازة في فنون الإتصال في العام 1997. لكنه قرر خوض غمار العلم في مختلف فصوله حيث حصل على شهادة ماجستير في الإعلام من New School University في نيويورك ، كما نال شهادة دكتوراه في الإعلام والإتصال في European Graduate School في سويسرا في العام 2006.

الى جانب ولعه في السينما وفنون الإتصال نشر محمود حجيج مقالات عديدة تناول فيها عالم الميديا. نجح في تجسيد رؤيته التصويرية والفنية في كتب ثلاثة تختصر التصوير الفوتوغرافي لتصبح كتبه تدرّس في عدة جامعات لبنانية.

في ظل هذه الإنجازات المهنية والعملية والأكاديمية قام المخرج محمود حجيج بعد ثلاث سنوات من العمل على إخراج اول فيلم روائي طويل له بعنوان" طالع نازل" في العام 2014.

وقد حصد هذا الفيلم عدة جوائز من بينها جائزة لجنة التحكيم الخاصّة ضمن الدورة الرابعة من "مهرجان مالمو للسينما العربية" في السويد، وجائزة "أفضالمزيد

في رصيد المخرج وفنان الفيديو اللبناني محمود حجيج حوالي 30 فيلما روائياً قصيراً وتسجيلياً من بينها " ذات مرة" في العام 1997 و" ذكريات رأس بيروت" في العام 2005 و " بدنا نربح"في العام 2006.

درس محمود حجيج في الجامعة الأميركية في بيروت ونال اجازة في فنون الإتصال في العام 1997. لكنه قرر خوض غمار العلم في مختلف فصوله حيث حصل على شهادة ماجستير في الإعلام من New School University في نيويورك ، كما نال شهادة دكتوراه في الإعلام والإتصال في European Graduate School في سويسرا في العام 2006.

الى جانب ولعه في السينما وفنون الإتصال نشر محمود حجيج مقالات عديدة تناول فيها عالم الميديا. نجح في تجسيد رؤيته التصويرية والفنية في كتب ثلاثة تختصر التصوير الفوتوغرافي لتصبح كتبه تدرّس في عدة جامعات لبنانية.

في ظل هذه الإنجازات المهنية والعملية والأكاديمية قام المخرج محمود حجيج بعد ثلاث سنوات من العمل على إخراج اول فيلم روائي طويل له بعنوان" طالع نازل" في العام 2014.

وقد حصد هذا الفيلم عدة جوائز من بينها جائزة لجنة التحكيم الخاصّة ضمن الدورة الرابعة من "مهرجان مالمو للسينما العربية" في السويد، وجائزة "أفضالمزيد